الأربعاء, سبتمبر 20, 2017
   
حجم الخط

وقائع مئوية محمد يحيى الولاتي (حلقة2)

 

اليوم الأول مساء يوم الخميس 20 ديسمبر 2012 من الساعة الثالثة والنصف إلى الساعة السادسة: حفل الافتتاح:

أشرف على حفل الافتتاح السيد الخليل ولد المهدي الأمين لعام لوزارة الثقافة والشباب والرياضية راعية الاحتفالية وبحضور الأمينين العامين لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي ولوزارة التعليم الأساسي وسفراء كل من الجزائر والعراق واليمن وسوريا وفلسطين ومصر وإيران وممثلين عن سفارتي المغرب والإمارات.

بدأ الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الأستاذ محمد بن الفقيه، أشفعت بتبادل للخطب بين الأمين العام لوزارة الثقافة والشباب والرياضة السيد الخليل ولد المهدي ولد الجيد ورئيس المركز الأستاذ حسني الفقيه وكلمات لضيوف الندوة، ثم افتتاح للمعرض المنظم بهذه المناسبة.

استهل السيد حسني الفقيه كلمته بالتعريف بأهداف مركز البحوث والدراسات الولاتية المتمثلة في المساهمة بكل الوسائل العلمية والمادية المتاحة في جمع وتوثيق وإخراج وإحياء التراث الحضاري الولاتي بمختلف جوانبه، مؤكدا أن هذه الاحتفالية المنظمة للاحتفاء بذكرى مرور مائة سنة على وفاة الفقيه محمد يحيى الولاتي تعتبر باكورة عمل المركز لتجسيد هذه الأهداف.

ثم اتجه إلى إبراز قيمة هذا العلم الوطني الكبير رحمه الله قائلا إن مسيرته الحافلة بالإنتاج الفكري الموسوعي تميزت باستيعابه الــكبير للموروث الثقافي  لزمانه  وقدرته الفائقة على  توظيفه  في تجديد  خطط النوازل والفتوى ومقاومة كل انحراف  في العقيدة والفقه والسلوك وفي تدبير الأمور العامة، فضلا عن معارضته الشديدة للتغلغل الاستعماري في البلاد...

وأشاد  بجهود الفقيه محمدي يحيى في مد جسور تواصل نِدّيةً بين وطنه وبين أبرز الحواضر الإسلامية على عهده في منطقة السودان الغربي والمغرب  والمشرق العربيين، وفي فتح  قنوات حوار وتلاقح علمية من خلال رحلته الحجية الطافحة بالمناظرات والتدريس والإفتاء والتأليف وتبادل الإجازات في مختلف فنون الثقافة العربية الإسلامية ومذاهبها...

وعبر رئيس المركز في نهاية كلمته عن بالغ الشكر والامتنان لحكومتنا الموقرة على ما لقيه المركز منها من  تجاوب تلقائي ودعم قيم  لتنظيم هذه التظاهرة المباركة، موضحا أن ذلك إنما يعكس التقدير الكبير الذي توليه السلطات العليا وعلى رأسها فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز للعمل الثقافي الجاد، وما تبذله حكومة معالي الدكتور مولاي ولد محمد الأغظف من جهد محمود لتجسيد هذا التقدير. وفي هذا السياق نوه بمواكبة وزارة الثقافة والشباب والرياضة لهذا الحدث والإسهام المعتبر في تجسيده.

وأشاد في الأخير بكل من ساهم من قريب أو بعيد، مؤسسات عمومية وخصوصية أفرادا ومؤطرين ومنظمين في إنجاح هذا العمل الثقافي الجاد ( القائمة مرفقة بهذا التقرير).

وفي كلمته الافتتاحية أكد الأمين العام لوزارة الثقافة والشباب والرياضة  السيد الخليل ولد المهدي ولد الجيد أن العلامة محمد يحيى الولاتي قد امتاز بغزارة الإنتاج العلمي والفكري والقدرة على توصيل المعارف بلغة سلسة، وظل طيلة حياته سفيرا للعلم متجولا في شمال إفريقيا وبلاد الحرمين، حيث عاش معلما لكل من لقيه من طلاب، ومنارة إشعاع استضاء بنورها العلماء في تونس ومصر والحجاز أثناء زيارته لبلدانهم .وشكر القائمين على المركز على هذه المبادرة القيمة مؤكدا الاهتمام الكبير الذي توليه السلطات العليا في البلد للعلم والعلماء وللتواصل الثقافي بين البلدان العربية والإسلامية،  واستعداد قطاع الثقافة الدائم لدعم مثل هذه الاحتفاليات ورعايتها من اجل تنشيط الذاكرة الثقافية للبلد.

أما كلمات الضيوف من الدول الشقيقة فقد بدأت بتدخل السيد عبد الرحمن دوكوري من جمهورية مالي الشقيقة الذي شكر مركز البحوث والدراسات الولاتية على الدعوة التي وجهها إليه ولأخيه باي دوكورى للمشاركة في هذا الحدث الثقافي الهام، وضمن كلمته قصيدة عصماء أشاد فيها بخصال المحتفى به وبالعلاقات العلمية والروحية التي تربط أسرة  أهل دوكوري به وبأفراد أسرته عموما.

ثم تناول الكلام السيد  منور خميله من جمهورية تونس الشقيقة ليشكر بدوره المركز الذي أتاح له الإسهام في هذه التظاهرة والعودة لبلده الثاني موريتانيا التي درس فيها سبعينيات القرن الماضي واكتشف ثراءها العلمي والثقافي واطلع فيها بوجه خاص على تراث محمد يحيى الولاتي الذي حقق جزءا من رحلته الحجازية ضمن أطروحة دكتوراه أعدها في جامعة الصوربون.

أما السيد محمد إيدير مشنان من الجزائر الشقيقة  فقد ثمن في كلمته  المبادرة التي قام بها مركز البحوث والدراسات الولاتية للاحتفاء بهذا العلم الكبير الذي يعد من أبرز أعلام الأثر والرأي، ومن أساطنة الفقه المالكي. وشدد على أن الاحتفاء بالعلماء والمصلحين من أمثال محمد يحيى ونظرائه في المغرب العربي سنة حميدة تتيح لنا الاطلاع على الآثار الطيبة لهم وعلى ما قاموا به من جهد في التجديد والإصلاح، وتعيننا في استلهام سيرهم المباركة وفي تحقيق ما نحن اليوم في أمس الحاجة إليه من أمن وتحصين فقهيين..

وعقب ذلك قام الرسميون بتدشين المعرض الذي أقيم بهذه المناسبة والذي ضم الفقرات التالية:

ـ معرضا لمخطوطات الفقيه محمد يحيى في فنون مختلفة

ـ معرضا لملصقات (بوستيرات)  تحكي أحداث محطات الرحلة الحجازية

ـ عرض فيديو للمكتبة الرقمية التي أعدها المركز لبعض مؤلفات محمد يحيى الولاتي المخطوطة.

                                                                         يتواصل....

 

 

 

 

إضافة تعليق

الاسم (اجباري)


البريد الإلكتروني (إجباري لكن لن يتم عرضه)


الموقع


كود الأمان
تحديث

كتب

انطلاق المهرجان

اعلانات

من منشورات المركز

صفحة المركز على الفيسبوك

.

كتب للمطالعة

imageimageimageimageimageimageimage

علوم فقهية

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4

علم الحديث

  • 1
  • 2
  • 3

الانتاج العلمي الولاتي المنظوم

عداد الزوار

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1
mod_vvisit_counterالأمس83
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع141
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي539
mod_vvisit_counterهذا الشهر1648
mod_vvisit_counterالشهر الماضي3061
mod_vvisit_counterكل الأيام225014

المتصلون في ال20 دقيقة الماضية: 2
NO 54.158.21.160
,
اليوم: 20 سبتمبر, 2017

نبذة عن المركز

تأسس مركز البحوث والدراسات الولاتية سنة 2011 ومن بين الأهداف التي يضعها القائمون عليه نصب أعينهم تجميع وتنقيح ونشر كل مايتعلق بتراثنا العلمي

تسجيل الدخول