الأربعاء, سبتمبر 20, 2017
   
حجم الخط

مدينة صناعة المجوهرات والساعات السويسرية تحتفي بالحضارة الإسلامية ـــ حسني الفقيه

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على النبي الكريم

 

أتيح لي على هامش مهمة في سويسرا، أن أزور "متحف حضارات الإسلام" في مدينة " لا شو دفون" La Chaux-de-Fonds وهي مدينة سويسرية تابعة لإقليم "نوشاتيل"،  تقع على بعد 70 كم  على الشمال الغربي من العاصمة "برن"  اشتهرت بصناعة المجوهرات والساعات.

هذا المتحف أقامته جمعية ثقافية سويسرية تحت رئاسة السيدة نادية كرموس، في مبنى ضخم وجميل من خمسة أدوار.

وقد كان هذا المبنى في الأصل محل صناعة وبيع مجوهرات قبل أن يتم شراؤه وإعداده ليكون أول متحف في أوربا يقدم الحضارة الإسلامية بأسلوب عصري يعتمد على أحدث تكنولجيات المعلومات والاتصال. وقد تم تدشينه من قبل السلطات المحلية في المدينة في شهر يونيو الماضي.

وفي تسمية المتحف ب"متحف الحضارات الإسلامية" بصيغة الجمع، براعة استهلال مقصودة من جهة تنبيه الداخل إلى أن التنوع والتعدد والانفتاح ميزات عليها تأسست الحضارة الإسلامية وهي ملازمة لها دائما.

وهكذا يجد الزائر لهذا المتحف نفسه مأخوذا في رحلة افتراضية تفاعلية شيقة بالصورة والصوت (بالعربية والفرنسية والانجليزية والألمانية) تبدأ من عصر الجاهلية مرورا بفترة نزول الوحي، وعصر الخلافة الراشدة والفتوحات والابتكارات العلمية والمعرفية والانحطاط، وصولا إلى إرهاصات النهوض من جديد وما تقتضيه من تفاعل إيجابي مع الآخر...

ويضم المتحف بالإضافة إلى هذا الفضاء الافتراضي الباهر، مكتبة كبيرة يراد لها أن تحتوي على أهم المراجع عن الحضارة الإسلامية خاصة منها تلك المكتوبة باللغة الفرنسية، وقاعات عديدة للمعارض والندوات، وأخرى لتدريس اللغة العربية لأبناء الجالية المسلمة ولتقديم استدراكات للتلاميذ والطلبة من مختلف المستويات.

وقد تفاعلت الآثار الإيجابية لهذه الزيارة في الذهن فولدت هذه المقطوعة:

تَغارُ من كنوز ذا المتحف

كل المجوهرات فلْتَخْتَفِ

كما اختفت مجوهرات هنا

لتفسح المجال للمتحف

يحكي حضارة تراتيـــلها

صيغت بعقل حاذق منصف

لِتَجْلُوَ الحق المبين الذي

عنه الغلو والرَّدَى يــنتفي

في حُلَّة عـــصرية فَـــذَّةٍ،

آثــــــارَ نهجِ ديننا تــقتفي

منذ الجهالة التي أُحْبِطَتْ

عند نزول الوحي والمصحف

وحكمِ أصحاب النبي الألى

ساروا على الهدى بنهج وفي

وبثِّ علم نافع في الورى

بمنطق مـــبيِّن مُــــزْلِفِ

يُكَرِّم الإنسان من أصله

بـدون ميز أو هوى مُسرف

يُفشي السلام حيثما حلَّ لا

يرضى بأي مسلك أعنف

ف

وإن كبا حصاننا مرة

فالعيب في مسلكنا المُصدِف

فلننهض اليوم ابتكارا لما

يعيد جذوة العطا المُخْلِف

وأنتمُ يا آل "كرموسَ" منْ

وعَى، وبلَّغتم بذا المتحف

دمتم لنا ودام مسعاكمُ

في لحظة من عصرنا الأحنف

وكل من أعان من داعم

ومن ممول ومن مشرف

حسني الفقيه

جنيف، 21 سبتمبر 2016



 

إضافة تعليق

الاسم (اجباري)


البريد الإلكتروني (إجباري لكن لن يتم عرضه)


الموقع


كود الأمان
تحديث

كتب

انطلاق المهرجان

اعلانات

من منشورات المركز

صفحة المركز على الفيسبوك

.

كتب للمطالعة

imageimageimageimageimageimageimage

علوم فقهية

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4

علم الحديث

  • 1
  • 2
  • 3

الانتاج العلمي الولاتي المنظوم

عداد الزوار

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2
mod_vvisit_counterالأمس83
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع142
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي539
mod_vvisit_counterهذا الشهر1649
mod_vvisit_counterالشهر الماضي3061
mod_vvisit_counterكل الأيام225015

المتصلون في ال20 دقيقة الماضية: 2
NO 54.158.21.160
,
اليوم: 20 سبتمبر, 2017

نبذة عن المركز

تأسس مركز البحوث والدراسات الولاتية سنة 2011 ومن بين الأهداف التي يضعها القائمون عليه نصب أعينهم تجميع وتنقيح ونشر كل مايتعلق بتراثنا العلمي

تسجيل الدخول