الخميس, نوفمبر 23, 2017
   
حجم الخط

ترجمة جديدة للفقيه محمد يحيى الولاتي

هذه الترجمة الحسنة للفقيه محمد يحيى الولاتي وردت في كتاب صدر أخيرا في المملكة المغربية تحت عنوان: "فتح  الملك العلام بتراجم بعض علماء الطريقة التجانية الأعلام" لمؤلفه  العلامة الفقيه المحدث الشريف سيدي محمد بن محمد الحجوجي الحسني ( ولد: 1297هـ- 1880م توفي 1370هـ- 1951م)، دراسة وتحقيق  ذ. محمد الراضي كنون الحسني الإدريسي.

وفي ما يلي نص الترجمة، لم نزد فيه إلا تصحيحين لعنواني كتابين، وقد وضعناهما بين  معقوفتين.

سيدي محمد يحيى بن محمد المختار الجعفري الحوضي الولاتي

ومنهم عالم زمانه، فريد عصره وأوانه، المشارك في سائر العلوم، المحقق منها المنطوق والمفهوم، المدقق، الحجة، الموضح للناس طريق المحجة، المفسر الحافظ، القوال للحق وبه لافظ، سيدي محمد يحيى بن محمد المختار بن الطالب عبد الله الجعفري الحوضي ثم الولاتي، وولات  دشرة من الحوض من بلاد شنقيط. كان رحمه الله من العلماء العاملين، والأئمة الواصلين، في كل علم تحسبه مبتكره.

بلغني أنه قال أحفظ اثني عشر تفسيرا. وكان يفتي في سائر العلوم وسائر المذاهب لمشاركته الكاملة الواسعة، وله عدة تآليف منها:

$11.    شرحه لصحيح البخاري، وهو في غاية الجودة

$12.    ومنها شرحه لمختصر ابن أبي جمرة، وهو أيضا في غاية النفاسة

$13.    ومنها فتح الودود على مراقي السعود

$14.    ومنها نيل السول على مرقاة الوصول

$15.    ومنها نظم نفيس في القواعد، جمع فيه كل ما في الزقاق بزيادة، سماه المنهاج الواضح ]الصحيح: المجاز الواضح[ وشرحه شرحا لطيفا طويلا كثير الفوائد

$16.    ومنها شرح نفيس للحصن الحصين

$17.    ومنها تأليفه في الفروع مع بيان أدلتها من الكتاب والسنة، يقول فيها الحكم كذا لقوله تعالى كذا وكذا، والحكم كذا وكذا لحديث كذا وكذا، سماه منبع العلم والتقى ]الصحيح: منبع الحق والتقى[ ، وشرحه شرحا نفيسا سماه  العروة الوثقى

$18.    ومنها شرحه لعقود الجمان، سماه مرتع الجنان على عقود الجمان

$19.    ومنها رسالة في التيمم

$110.    ومنها رسالة أخرى في الرد على الشيخ محمد فاضل الشنقيطي

$111.    ومنها تخليله لسينية إبراهيم الرياحي

إلى غير ذلك من المصنفات العظيمة القدر، الواسعة العلم. ورأيت  في كلام بعضهم أن له من التآليف ما يزيد على الثمانين مؤلفا، منها نظم في نجاة أبويه صلى الله عليه وسلم، ومنها رسالة في عدم العمل في الصيام بالتلغراف، إلى غير ذلك.

حدثني بعض فضلاء تونس أنه رآه يملي في مجلس غاص بأعيان العلماء كأنه ميزاب ماء ولا يتلعثم لسانه ولا يحصل له دهش.

وكان رحمه الله من أهل الجد في الدين لا تأخذه في الله لومة لائم، كثير الردع لأهل البدع والمنكر والأهواء، عظيم الهيبة، مسموع الكلمة. إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير.

وقد أخذ الطريقة الأحمدية عن العارف بالله سيدي الحاج الحسين الإفراني رضي الله عنه. وكان أحد المقدمين لتلقين أورادها.

ولما  رجع من الحج والزيارة دخل مصر واجتمع بأعيان علمائها، فأذعنوا له، وأقروا له بالحفظ التام والإتقان والتحقيق والتحرير.

وتوجه أيضا للديار التونسية فقابلوه بالجميل التام، ونظروا لجانبه العالي بعين الإجلال والإعظام، واستفادوا من علومه، وقد انتشرت الطريقة على يده أي انتشار، وسارعوا للأخذ عنه لما يعلمون فيه من كمال الورع والتثبت والتحري في الأمور. اهـ

إضافة تعليق

الاسم (اجباري)


البريد الإلكتروني (إجباري لكن لن يتم عرضه)


الموقع


كود الأمان
تحديث

كتب

انطلاق المهرجان

اعلانات

من منشورات المركز

صفحة المركز على الفيسبوك

.

كتب للمطالعة

imageimageimageimageimageimageimage

علوم فقهية

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4

علم الحديث

  • 1
  • 2
  • 3

الانتاج العلمي الولاتي المنظوم

عداد الزوار

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25
mod_vvisit_counterالأمس123
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع364
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي893
mod_vvisit_counterهذا الشهر2804
mod_vvisit_counterالشهر الماضي3442
mod_vvisit_counterكل الأيام232373

المتصلون في ال20 دقيقة الماضية: 2
NO 54.198.108.19
,
اليوم: 23 نوفمبر, 2017

نبذة عن المركز

تأسس مركز البحوث والدراسات الولاتية سنة 2011 ومن بين الأهداف التي يضعها القائمون عليه نصب أعينهم تجميع وتنقيح ونشر كل مايتعلق بتراثنا العلمي

تسجيل الدخول