الخميس, نوفمبر 23, 2017
   
حجم الخط

قصر ولاته والمقاومة الثقافية، عال مرواني

ان تاريخ المقاومة مازال يلفه الكثير من الغموض.وذالك نتيجة شح المصادر المكتوبة .الا انه من حين لا خر تفرج المصادر الفرنسيه عن بعض صوره وملامحه.
فما وجدنا من معارضة من طرف الولاتيين لهذا الوافد المقيت يذكره Alfred Lechatelier الضابط الفرنسى ت1929م الذى الف عدة كتب عن الحياة الدينيه والا جتماعيه فى افريقيا وخاصة الطرق الصوفيه
ففى معرض كلامه عن هذه الطرق فى منطقة الساحل والصحراء يقدم معلومات منها ان ولاته كانت محطة مر بها كل اولائك الذين سيصبحون فيما بعد الد اعداء الا ستعمار ومن الا دلة على ذالك: 
ان الحاج عمرتال الفوتى قد ارسله ابوه سيدو تال الى ولاته لا كمال دراسته فامضى بها عامين 1824-1826م,حيث تعرف على اقرب اتباعه فى ولاته المسمى احمدو شيخو حيث يقول لشاتلييه تضلعو من ذات التيار.
ويضيف لشاتليى:ان ولاته التى كانت محطة للقوافل المغربيه ومركزا دينيا مهما صارت بؤرة للدعايه المعارضة لنا ,فجميع النشاطات المعاديه لنا فى جنوب المغرب وفى اتوات تجد صدى لها فى ولاته.
ومن الشخصيات التى ذكرها لشاتلييه ووصفها بشديدة العداء للفرنسيين وتعتمد على متعاونين معها فى المنطقه الفقيه محمد يحيى الولاتى,حيث كان يرسل رسائل وهو فى طريقه الى الحج مستفسرا عن ما ال اليه امر النصارى كالرسالة التى وجهها الى الفقيه محمد عبد الله الملقب اباتى بن عبد الله ت1897م يساله فيها عن خبر النصارى ومشظوف.
وكان قبل يحذر الا مير محمد المختار بن احمد محمود المشظوفى عن قبول دخول النصارى كما ارسل الى الشريف العالم جعفر ولد المهدى المقيم فلى كير بمالى, يهيب بمقامه ان تكون له علاقات مع النصارى فى صورة الا بيات التاليه:
سلام زكى عائد وتحية الى........البحر علما والغزير تكرما
يشاب بنصح ناشئا عن مودة.........وغيرة اسلام الى الجانب الا سمى
جنابكم السامى المطهر ان يرى......خليلا عليه الكفر يضرب مغرما
وقد حل بالدين الحنيف الذى ترى......وليس فقيه النفس كالجاهل الا عمى
ولما احتلت ولاته نجد الا علام الفقهاء والا عيان يتحسرون على الوضع الجديد باشكال ادبيه متنوعة نذكر منها:
يقول الا مير اعلى بن محمد محمود ولد امحيميد المشظوفى:
من مارت ملكك يالمجيب...........اعلين درت بالعتن
من اجوج الى لقليب...................الكلم ماهى كلمتن
وامل دشرت المحاجيب.............عادت فيها خوبت يطن
ويقول باب الجنة بن سيداحمد المحجوب مسلنما بامر الله
بناء كمية اخصاص بمسجدنا...........مع الصنادر اخلاط البنابر
اقوى دليل على ان الاله له..............محض التصرف فى كل المقادير
وقد عرفت المنطقة اصطفافات واحتدم الجدل بين زوايا القبول وزوايا الرفض فعرف المعارضون 
الذين ارتاو الهجرة كا لشيخ محمد الا مين بن زين ونجله المجاهد الشيخ زين العابدين.
وابناء عبدك اهل الكديه بينما كانت زوايا القبول فى اقطاب السلطة الزمنيه.رغبة منهم فى تامين حركة الناس فى اموالهم واحوالهم ازاء الغارات التى تتعرض لها الحواضر بالحوض من طرف القبائل المحاربه ولكل حجته المستساغه فى ما ذهب اليه.
 
 
 
 

إضافة تعليق

الاسم (اجباري)


البريد الإلكتروني (إجباري لكن لن يتم عرضه)


الموقع


كود الأمان
تحديث

كتب

انطلاق المهرجان

اعلانات

من منشورات المركز

صفحة المركز على الفيسبوك

.

كتب للمطالعة

imageimageimageimageimageimageimage

علوم فقهية

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4

علم الحديث

  • 1
  • 2
  • 3

الانتاج العلمي الولاتي المنظوم

عداد الزوار

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30
mod_vvisit_counterالأمس123
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع530
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي857
mod_vvisit_counterهذا الشهر2809
mod_vvisit_counterالشهر الماضي3442
mod_vvisit_counterكل الأيام232378

المتصلون في ال20 دقيقة الماضية: 2
NO 54.198.2.110
,
اليوم: 23 نوفمبر, 2017

نبذة عن المركز

تأسس مركز البحوث والدراسات الولاتية سنة 2011 ومن بين الأهداف التي يضعها القائمون عليه نصب أعينهم تجميع وتنقيح ونشر كل مايتعلق بتراثنا العلمي

تسجيل الدخول